مصطفى ملكيان

مفكر وفيلسوف وكاتب ومحرر إيراني، أشهر مشروعاته الفلسفية هو “العقلانية والمعنوية”، لظل لفترة طويلة أستاذًا للفلسفة بجامعة طهران.

العقلانية والمعنوية

في الوقت الذي أحسب فيه عبادة العقائد، او الانبهار بمعتقدات الذات، من أخطر مصاديق الوثنية، لا أميل إطلاقا الى تحوّل عقدي لاتباركه الأدلّة والبراهين، تحوّل ينبع من صرف التعبد، أو التقليد، او الانخراط في دوامة روح العصر، أو الضعف أمام موضات الفكر المتوالدة، او الانجراف إلى مهاوي الرأي العام، او الذوبان في الجماعة. إذ أعتقد أن إنسانية الإنسان رهن إخلاصه للدليل، والعيش على أساس معطيات العقل والوجدان. ما أبتغيه من "العقلانية"، في عبارة الجمع بين "العقلانية والمعنوية"، ليس سوى هذه التبعية الصادقة للعقل والوجدان، ومطالبة الدليل من كل من يتقبل مطالبتنا بالدليل، فبمقدار ما يفارق العقل مسرح حياتنا، يتسع المجال لأغوال: الزيف، والعنف.
على امتداد تاريخه وجغرافيته، حيثما لم يراع الإنسان حرمة العقل ، ولم يعره ما يستحقه من اهتمام، فقد أضحى مجتمعه ساحة لفئتين من الناس: أشباح الزيف، وزبانية العنف. وما من سبيل لمكافحة هاتين الآفتين المهولتين سوى الإعتصام بعُرى العقل.
بَيدَ أن الحياة التي تنبني على العقل، او لنقل الحياة الأصيلة التي نطالب فيها بالدليل، ليست عديمة الكلفة. ولأجل أن نستحق مثل هذه الحياة، ينبغي أن نطل على عالم الوجود من شرفات النزعة الروحية أو المعنوية، فمن دون هذه الرؤية المعنوية، قد يلوح للإنسان المحبّ لذاته بطبيعته، والحريص على حماية نفسه، ودفع الضرر عنها، وجذب الخير إليها، قد يلوح لـه أن تكلفة الحياة الأصيلة تربو على نفعها. وهذا هو سر التشديد على "المعنوية"، فهي التي تؤهلنا، في غمرة التوحّد الناجم عن نبذ التعبّد، والتقليد، واتباع روح العصر، والإقلاع عن الهرولة وراء التقليعات الفكرية الدارجة، والتأقلم مع الأفكار العامّية السائدة، والاصطباغ بلون الجماعة، أن نحمل،ونتحمَّل، صلبان حياتنا على عواتقنا، ولا نخسر سكينة أرواحنا، وأملنا، ورضانا الباطني، رغم كل الصعوبات والأهوال التي قد تعتَوِرُ الطريق.
أملي ان نعتنق جميعا طلب الحقيقة دينا، وإرادة العدل مذهبا، وإفشاء المحبة سلوكا.

اقرا أكثر شراء

اطلب الكتاب

الدين وأسئلة الحداثة

الشهادات المقدّمة في هذا الكتاب لا تفتقر للحسّ التاريخي في دراسة الموروث الديني، ولا تتردّد في اكتشاف مواطنِ قصوره وثغراتِه المتنوعة، وعجزِه عن الوفاء بمتطلبات روح وقلب وعقل وجسد المسلم المعاصر. فضلا على أنها تحاول أن تتعرف على آفاق الحاضر، واستبصار مديات المستقبل. كذلك تنزع هذه الشهادات الى الخروج عن المناهج والأسس والأدوات الموروثة للتفكير الديني، بوصفها «أسيجة مغلقة»، تعطّل العقلَ، وتسجن عمليةَ التفكير الديني في مدارات مغلقة، لا تكف عن التكرار والاجترار، تبدأ من حيث تنتهي، وتنتهي من حيث تبدأ. تبدأ من لاهوت الأشعري لتنتهي به، وتنتهي به لتبدأ منه...وهكذا.
تستوعب هذه الشهادات نقاشات عبد الجبار الرفاعي مع محمد أركون ومصطفى ملكيان وعبد المجيد الشرفي وحسن حنفي، وميزة هذه الشهادات أن أصحابها من ذوي التكوين الأكاديمي الجاد في اللاهوت والفلسفة وفلسفة الدين والعلوم الإنسانية، وهم من ذوي التكوين اللغوي المتعدد، الذي يمنحهم مفاتيحَ متابعة آخر ما تقوله الفلسفة والعلوم الانسانية واللاهوت وفلسفة الدين اليوم. مع أنهم لا يفتقرون للخبرة الواسعة في التراث ودروبه ومسالكه المتنوعة. وكلٌ منهم يسعى لتطبيق خبرته في قراءة التراث وغربلته، واقتراح مسالكَ لعبور «أسيجته المغلقة».

اقرا أكثر شراء

اطلب الكتاب

اشترك في النشرة البريدية