محمد نجيب

أرجوك اعتني بأمي

رواية باعت أكثر من مليون نسخة في كوريا وحدها..
عندما تاهت سو نيو، ذات التسعة والستين عامًا، عن زوجها وسط الحشود في محطة مترو أنفاق سول، ابتدأت عائلتها محاولات يائسة في البحث عنها.
من خلال البحث بدأ ظهور الأسرار التي كُتمت طويلًا، والأوجاع المدفونة عميقًا، ما أجبر العائلة على التساؤل: هل كانوا حقًا يعرفون الشخص الذي ينادونه ماما؟
حكاية تتميز ببراعة سرد التفاصيل، وعائلة تكتشف تفككها.. أرجوك اعتني بأمي رواية تمثّل صورة أصيلة لتحولات الحياة المعاصرة في كوريا وتحكي قصة إنسانية جميلة عن الروابط العائلية..

اقرا أكثر شراء

أفعال بشرية

"تواجهنا هان بأحد أهم أسئلة عصرنا: ما الإنسانية؟ شهادتها الجريئة مكان جيد للبدء منه في البحث عن إجابة."
The Guardian

رواية عن الراحلين والباقين والعالقين بين الرحيل والبقاء. قصة يرويها أحياء عن أموات وأموات عن أحياء. مرثية حزينة وشهادة جريئة عن انتفاضة مدينة غوانغجو العام 1980. لا تقع هان كانغ في فخ السرد التاريخي الممل، بل تحكي قصصًا شديدة الخصوصية ولكنها عالمية في إنسانيتها. تواصل كانغ توجيه أسئلتها المميزة لأسلوبها في "النباتية" و "الكتاب الأبيض" عن العنف البشري وعن ثقل الضمير وصعوبة أن تكون إنسانًا وشقاء أن تكون ناجيًا.

اقرا أكثر شراء

الكتاب الأبيض

كتبت هان الكتاب أثناء إقامتها في وارسو، مدينة تحوم فيها ظلال الماضي العنيف. تجد هان نفسها مطاردة بحكاية أختها الكبيرة التي ماتت بعد ساعتين فقط من ولادتها.
تلجأ الرواية لاستكشاف الأشياء البيضاء؛ القماط الذي كان في الوقت نفسه تابوتًا لأختها، حليب الأم الذيي لم تستطع أختها أن تشربه، الصفحة الفارغة التي حاولت أن تعيد كتابة القصة فيها وغيرها. من خلال لغة شاعرية ومكثّفة، تجوب الرّاوية الشوارع غير المألوفة لها والمكسوة بالثلج، حيث المباني التي سحقت من قبل في أثناء الحرب.
تتداخل هوية تلك الشوارع وتتشابك وتجد الراوية نفسها تسأل: "هل يمكنني أن أمنح أختي هذه الحياة؟"

اقرا أكثر شراء
اشترك في النشرة البريدية