عادل زعيتر

مترجم ومفكر فلسطيني، أتقن العديد من اللغات أهمها

التركية والفرنسية والألمانية والإنجليزية، وكانت معظم ترجماته عن الفرنسية تلتها الألمانية.

ترجم العديد من أعماله المفكر الفرنسي “غوستاف لوبون” أهمها “الثورة الفرنسية وروح الثورات” والذي صدر عن دار التنوير.

إميل أو التربية

توجد أكثر مقولات روسو إيجازًا وبلاغة حول غايته من تأليف كتاب "إميل" في بداية الكتاب تقريبًا. فبعد تحديد نوع التربية الذي سيعرضه – "التربية المنزلية أو التربية الطبيعية" – يطرح روسو هذا السؤال: "لكن ما الذي سيمثله للآخرين رجل تربى تربية فريدة من أجل نفسه؟" فسوف يصبح تلميذه الخيالي، إميل، رجلًا تربى تربية فريدة من أجل نفسه؛ بمعنى أنه تربى على ألا يخضع لأي سلطة خارج ذاته ومن دون أي تحيزات يغرسها الآخرون بداخله. المسألة إذن هي تحديد العلاقة بين ما هو خير بطبيعته من أجل ذات المرء ككيان مستقل وبين متطلبات العدالة في العلاقات مع الآخرين. والعلاقة بين الخير والفضيلة الأخلاقية (بما فيها العدالة) هي محور جميع كتابات روسو، ويطرح كتاب "إميل" أكثر المعالجات منهجية لهذا الموضوع الهام.
تجري معالجة هذا الموضوع في "إميل" في ضوء انخراط روسو في معالجات أخرى لأمور مشابهة. ففي الوقت الذي يناقش فيه روسو قضايا أساسية ذات أهمية لمعاصريه، فإنه يفعل ذلك في نطاق أشمل توفره دراسته لأعمال لوك وأفلاطون بصفة خاصة. يبرز كلا المفكران بوضوح عبر صفحات كتاب روسو، ومواجهته مع أفكارهما هي أحد الأمور التي تجعل من "إميل" أعظم كتبه على الإطلاق. ويعد اختيار روسو أن يقيس نفسه مقارنة بأعظم مفكرين في العصور الحديثة والعصور القديمة علامة على طموحه الجامح.

يُعد جان جاك روسو، الكاتب والفيلسوف، أحد أهم كتّاب عصر التنوير. ساعدت كتاباته في تشكيل الأحداث السياسية وقيام الثورة الفرنسية
كتاب "إميل أو التربية" هو أحد أهم ما كتبه، وهو رحلة تربوية عن كيفية تنشأة الطفل، ويعتبر أطروحة تعليمية عن مكان الفرد في المجتمع.

اقرا أكثر شراء

رسائل فلسفية

يعتبر فولتير واحداً من الكتّاب الناقدين الذين ألهموا الثورة الفرنسيّة، فهو ناقد للأوضاع أدت به آرائه في الفلسفة والسياسة والدين إلى دخول السجن أكثر من مرة.
بعد سجنه في الباستيل، هاجر فولتير إلى إنجلترا حيث درس الإنجليزيّة وتعرّف إلى فلاسفة وعلماء وكُتّاب إنكلترا، وأُعجب بالدستور الإنجليزي وبتسامح الإنجليز الديني وحريّتهم السياسية.
ويعود فولتير إلى باريس، وينشر كتاب "رسائل فلسفيّة" لكن المحكمة العليا تحكم بجمع نسخ الكتاب وتمزيقه وإحراقه، ويُعدّ هذا الكتاب من الكتب الأكثر خطراً. ولكن ذلك لا يحول دون توزيعه سراً بين الناس.
ويؤمر باعتقال فولتير، حيث لم ينجُ إلا بالفرار، لكن النجاح الذي لقيه الكتاب أدى إلى عودة فولتير عام 1735 إلى باريس. فقد اعتُبرالكتاب من أكثر الأسفار تأثيراً في نفوس الناس.
تحمل "رسائل فلسفية" على نُظُم فرنسا، وطبائعها وآدابها السياسية في عصر فولتير، فكان هذا الكتاب من العوامل المهمة في إبقاء الثورة وتهذيب الذوق، وهو أكثر ما هدف إليه فولتير.

اقرا أكثر شراء

العقد الإجتماعي

أريد البحث عن إمكان وجود قاعدة إدارية شرعية صحيحة في النظام المدني عند النظر إلى الناس كما هم عليه، وإلى القوانين كما يُمكن أن تكون عليه، وسأحاول أن أمزج دائماً بين ما يبيحه الحقّ وما تأمر به المصلحة، وذلك حتى لا يُفصَل بين العدل والمنفعة أبداً." (روسّو- العقد الاجتماعي)
ما هو العقد الاجتماعي ما هي واجباتنا تجاهه؟ أليست الإرادة الجماعية معرّضة للخطأ؟ ما هي حدود سيادة السلطة؟ كيف يؤدي الإخلال بالعقد الاجتماعي إلى موت معنى "الوطن"؟ كيف نحاصر تجاوزات الحكم؟ عن هذه الأسئلة وغيرها يجيب الفيلسوف الفرنسي الكبير جان جاك روسو محاولا أن يستكشف مفاهيم مثل "المجتمع المدني"، و"السيادة الإنسانية" و"الحكومة الفعّالة"، و"القانون"، و"الدستور"، و"الدولة"، وكلها ما زالت رهن الجدل اليوم

اقرا أكثر شراء

اطلب الكتاب

الثورة الفرنسية وروح الثورات

لا يمكن استعادة التاريخ، لكن يجدر الاستفادة من دروسه. ومهما يكن موقفنا مما يحصل في منطقتنا، وسواء سميناها ثورات أو انقلابات أو حتى مؤامرات ... إلا أنها فتحت مرحلة من التحولات في مجتمعاتنا أنهت، بثورة شعبية عارمة، الاستبداد الذي عانينا منه لعقود طويلة أنهكت مجتمعنا واقتصادنا، وأضعفت بلادنا وحوّلت ثرواتها وأرضها مطمعاً لكل طامع.

وفي سياق النقاش حول مستقبلنا، ننشر هذا الكتاب. كتاب كان مثار جدل بسبب آرائه واستنتاجاته التي قد لا تعجب الثائر ولا داعية الديمقراطية. لكن تبقى قيمته في أنه يقدّم قراءة للثورة الفرنسيّة عبر مسارها الطويل منذ العام 1789 وحتى العام 1871، فيبيّن الفارق بين روح الثورة المتمثّلة في القوى الاجتماعية التي ترفض الاستبداد والوقائع التي أنتجتها الثورة، حيث استطاعت قوّة صغيرة منظّمة أن تختطف السلطة، ثم تسعى لاختطاف الثورة، بهدف وحيد: إقامة استبداد جديد أشنع من الذي سبقه. هذه القوّة التي أقامت حكمها على الخوف حتى من رفاق الثورة، على قاعدة: "إن لم آكله أولاً أكلني" لم تنتج سوى الرعب والفوضى.

ومهما كان رأي غوستاف لوبون، ومهما تحدّث عن "الهول"، وعن عمليات القصل والقتل والتدمير والفوضى التي رافقت تلك الثورة... إلا أن روح تلك الثورة استمرت وبقيت تحمل حلم الحريّة والمساواة. وكانت الأساس للأفكار الأكثر تأثيراً في هذا العصر: أفكار الحريّة وحقوق الإنسان.

اقرا أكثر شراء

اطلب الكتاب

ابن رشد والرشدية

يظل ابن رُشد أستاذ أوربّا في عالم الفلسفة عدّة قرون، وتكون "الرشدية" نتيجةً لذلك الإقبال، فينحرف أولئك القوم، تحت هذا الاسم، عن آراء ابن رشد تارة، ويَدنون منها تارةً أخرى، وهذا ما أفاض رينان في تحقيقه بحثاً وتمحيصاً رادّا الأمور إلى أسبابها. وقد عوّلَ رينان في وضع كتابه على مؤلفات ابن رُشد التي تُرجمت إلى اللاتينية والعبرية وإلى ما بقي من أصلها العربي وهو قليل جداً، كما حَقّق في جميع ما كُتب عن ابن رشد وفلسفته في جميع لغات العالم فرجع الفروعَ إلى أصلها ببراعة تُناسب شهرتَه، فأظهرَ كتابه الذي نَعْرض ترجَمته. والكتابُ ظهر للمرة الأولى سنة 1852، فَفُتِح به أفق جديد في حقل الدراسات الفلسفية الإسلامية، وصار مُعوّل جميع الباحثين من جميع الأمم في الفلسفة العربية، ولا سيما فلسفةُ ابن رشد، فلا تكاد تجد مستشرقاً أو عربياً يبحث في فلسفة ابن رشد من غير أن يقتبس معارف كثيرةً من كتاب رينان هذا عَادًّا إياه أهم المصادر في موضوعه.

اقرا أكثر
اشترك في النشرة البريدية