مؤلفات تشارلز داروين

تشارلز داروين

تشارلز روبرت داروين (بالإنكليزية: Charles Robert Darwin) عالم تاريخ طبيعي وجيولوجي[3] بريطاني ولد في إنجلترا في 12 فبراير 1809 في شرو سبوري لعائلة إنجليزية علمية وتوفي في 19 أبريل 1882.والده هو الدكتور روبرت وارنج داروين، وكان جده “ارازموس داروين” عالماً ومؤلفاً بدوره.
اكتسب داروين شهرته كمؤسس لنظرية التطور والتي تنص على أن كل الكائنات الحية على مر الزمان تنحدر من أسلاف مشتركة ،[4] وقام باقتراح نظرية تتضمن أن هذه الأنماط المتفرعة من عملية التطور ناتجة لعملية وصفها بالانتقاء (الانتخاب) الطبيعي، وكذلك الصراع من أجل البقاء له نفس تأثير الاختيار الصناعي المساهم في التكاثر الانتقائي للكائنات الحية.[5] ومن خلال ملاحظاته للأحياء قام داروين بدراسة التحول في الكائنات الحية عن طريق الطفرات وطوّر نظريته الشهيرة في الانتخاب الطبيعي عام 1838 م. ومع إداركه لردّة الفعل التي يمكن أن تحدثها هذه النظرية، لم يصرّح داروين بنظريته في البداية إلا إلى أصدقائه المقربين في حين تابع أبحاثه ليحضّر نفسه للإجابة على الاعتراضات التي كان يتوقعها على نظريته. وفي عام 1858 م بلغ داروين أن هنالك رجل آخر، وهو ألفريد رسل ووليس، يعمل على نظرية مشابهة لنظريته مما أجبر داروين على نشر نتائج بحثه.

أصل الأنواع

يكشف هذا الكتاب عن وحدة النقد الماركسي لمستويات الوجود الاجتماعي المختلفة ، فهو يتناول بالبحث نقد السياسة عند ماركس وذلك عبر رده إلى نقد الاقتصاد السياسي ونقد فلسفة التاريخ النظرية وفلسفة الحق.
كما يحلو لنا عن حركة تطور فكر ماركس ، ولادة هذا الفكر في أحضان الكلاسيكية الألمانية وتجاوزه لإشكالياتها النظرية من خلال معانقة المشروع الثوري الذي رفعته قوى اجتماعية كانت تتجلى لأول مرة كذات تاريخية على مسرح التاريخ الأوروبي ، ألا وهو مشروع التحرر الانساني الشامل ، الذي كان يختمر آنذاك على مستويي الواقع والفكر.
ولأن المفاهيم هي متطلبت موضوعية في المعرفة كما يقول باليبار ، أو قل هي التي تجعل المعرفة الانسانية ممكنة طالما أنها هي أداة الانسان العارف لإدراك الأشياء ، فإن مؤلفي هذا الكتاب يطرحون على أنفسهم مهمة محو الصدأ ، المتراكم بكثافة بفعل الايديولوجيا وغياب الوعي النقدي ، عن منظومة المفاهيم التي تشكل أساس فكر ماركس السياسي : الدولة والمجتمع المدني ، الحزب والطبقة ، النظرية والممارسة ، التاريخ والسياسة ، الوعي والتنظيم ، القاعدة والبنية الفوقية .. الخ .
إن اعادة الاعتبار لهذه المفاهيم المتضايقة في الفكر كما في الواقع ، حيث كل مفهوم يفترض الأخر ويقتضيه فبدون ذلك لا قوام له ولا وجود ، هي ، في الواقع ، اعادة اعتبار لجدلية فكر ماركس وهي ضرورية أيضا ليس فقط من أجل فهم علمي لإشكاليات فكر ماركس وإنما كذلك من أجل ادراك علمي لواقعنا وتناقضاته بعيدا عن صخب الشعارات وتضليل الأيديولوجيا .

اقرا أكثر شراء

اطلب الكتاب

اشترك في النشرة البريدية