مؤلفات اسبينوزا

اسبينوزا

باروخ سبينوزا (بالهولندية: Baruch Spinoza) هو فيلسوف هولندي من أهم فلاسفة القرن 17. ولد في 24 نوفمبر 1632 في أمستردام، وتوفي في 21 فبراير 1677 في لاهاي.
في مطلع شبابه كان موافقًا مع فلسفة رينيه ديكارت عن ثنائية الجسد والعقل باعتبارهما شيئين منفصلين، ولكنه عاد و غير وجهة نظره في وقت لاحق وأكد أنهما غير منفصلين، لكونهما كيان واحد. امتاز سبينوزا باستقامة أخلاقه وخطّ لنفسه نهجا فلسفيًا يعتبر أنّ الخير الأسمى يكون في “فرح المعرفة” أي في “اتحاد الروح بالطبيعة الكاملة”.

رسالة في اللاهوت والسياسة

رسالة سبيونزا هذه هي ثورة على الأوضاع الثقافية والسياسية في عصره بل وفي كل عصر ، وتطبيق للنور الطبيعي في مجال الدين والسياسة ، حتى لا يخلط الناس بين البدع الانسانية والتعاليم الالهية . أو بين التصديق الساذج والايمان الصادق وبين الاحساس الطبيعي بالعدل والخير أو بين الفتن والمصادمات بين الطوائف باسم الدفاع عن الدين ، وبين الاسلام الداخلي أو بين التصديق الساذج والايمان الصادق وبين الاحساس الطبيعي بالعدل والخير او بين الفتن والمصادمات بين الطوائف باسم الدفاع عن الدين ، وبين الاسلام الداخلي في الانسان وفي الدولة . وتحاول هذه الرسالة البرهنة على ان حرية التفلسف لا تمثل خطرا على التقوى أو على السلام في الدولة بل ان القضاء عليها يؤدي الى ضياع السلام والتقوى ذاتها ، وأن حرية الفكر لا تمثل خطرا على الايمان ، او بتعبير آخر ، ان العقل هو اساس الايمان ، فاذا غاب العقل ظهرت الخرافة ، واذا سادت الخرافة ضاع العقل فالحاد الفلاسفة الذين يعتمدون على النور الفطري هو الايمان الصحيح ، وايمان المتدينين القائم على الاوهام والخرافات الحاد صحيح.
والهدف الثاني من رسالة سبيونزا دراسة الصلة بين الدين والدولة، بين اللاهوت والسياسة، دراسة للصلة بين السلطات اللاهوتية والسلطات السياسية . فهي دراسة واقعية لأوضاع تداخل السلطتين فكلاهما يقوم على منع حرية الرأي والقضاء على العقل.
ولما كانت حرية الرأي ضرورة للإيمان الصحيح فان حرية الرأي ايضا ضرورة للسلام الداخلي في الدولة ، فاذا قضي على حرية الفكر قضي على الدولة . لذلك يجب على السلطات العامة ان لا تتدخل في الحريات الفردية فهذا هو ( الحق الطبيعي ) . كل رد حر في طبيعته وكل فرد هو الضامن لحريته . لا احتكار للفكر ولا حجر ولا رقابة عليه . لكل انسان الحق في فهم الوعي وتأويله كما يشاء وأن التسلط والتحزب ليؤدي حتما الى ضياع الايمان.

اقرا أكثر شراء

اطلب الكتاب

اشترك في النشرة البريدية