“الكتاب يغوص بنا أيضًا في رحلة مؤثرة إلى جحيم العنف السياسي الكولومبي، في حياة مدينة ميديين وروحها، وفي طقوس أسرة بما لها من مواطن ضعف ونُبل وحميمية. إنها شهادة مرهفة ودقيقة عن الحب الأبوي، قصة حقيقية، فضلًا عن كونها رواية بديعة، بالأخذ بالاعتبار أسلوب كتابتها وبنائها.”

ماريو بارغاس يوسا

النسيان

    يُطلعنا إكتور آباد فاسيولينسي على صفحة من تاريخ كولومبيا من خلال سيرة والده، الطبيب الذي أحب الحياة، والإنسان الذي وقف في وجه التشدد وإرهاب الفكر في وطن مزقه الصراع بين مختلف الأطراف المتنازعهة، والمناضل الذي بشّر بالتسامح وكرّس حياته كاملة للدفاع عن حقوق الإنسان حتى سقط ضحية العنف. وعلى الرغم من ذلك، فالكتاب مفعم بالأمل والتفاؤل، حتى أن القارئ يسائل نفسه كيف لكتاب واحد أن يجمع بين دفتيه كل هذا القدر من الحزن والبهجة، اليأس والأمل، الأسى والجمال، في مفارقة تدعو للتأمل.



"إن محاولة تخليص الإنسان دون خيانته أمر ينطوي على صعوبة بالغة. ذلك أنه، وعلى غرار روائع الكتب جميعًا، أشياء كثيرة في آن. فيصح القول إنها سيرة ينفطر لها القلب، سيرة عائلة المؤلف ووالده الذي اغتيل على يد قاتل مأجور ... ولكن الكتاب يغوص بنا أيضًا في رحلة مؤثرة إلى جحيم العنف السياسي الكولومبي، في حياة مدينة ميديين وروحها، وفي طقوس أسرة بما لها من مواطن ضعف ونُبل وحميمية. إنها شهادة مرهفة ودقيقة عن الحب الأبوي، قصة حقيقية، فضلًا عن كونها رواية بديعة، بالأخذ بالاعتبار أسلوب كتابتها وبنائها. كما يُعد النسيان من أبلغ الحجج المناهضة للإرهاب بوصفه أداة للعمل السياسي في عصرنا وكل العصور."

ماريو بارغاس يوسا

اقرأ الكتاب إلكترونيًا

عن المؤلف إكتور آباد فاسيولينسي

روائي ومحرر كولومبي وُلد في ميديين عام 1958، يُعد أحد أفضل كتّاب أمريكا اللاتينية.

عُرف بروايته “النسيان” التي تحكي سيرة والده المناضل، والتي تُرجمت إلى لغات عديدة وصدرت مؤخرًا ع...


عن المترجم مارك جمال

مترجم أدبي من الأسبانية والبرتغالية للعربية. درس العديد من روائع الأدب اللاتيني والأسباني مثل “كهف الأفكار” لـ خوسيه كارلوس سموثا و “خريف البطريرك” لغابريال غارسيا ماركيز وغ...

”"يبدو أن النسيان سيكون حادثًا آخر مهمًا في طور حياتي المُتأخر هذا. أسرني صدق هذا العمل: مباشرته وفنّيته في الوقت نفسه، شاعريته المختفية وراء أحداثه العنيفة."“

علاء أديب
اشترك في النشرة البريدية