وصلت إلى القائمة الطويلة لجائزة البوكر العربية لعام 2017

أيام التراب

    اللوحات السبع، موزعة بتناسق جميل على الجدران.. أتساءل لماذا هذه اللوحات بالذات ولماذا تلك المواضيع الشائكة المقلقة التي تُثيرها؟..
    هل كان جدي يشعر بالارتياح وهو يتأمل تلك المخلوقات الغريبة لماكس ارنست، التي تحاول التهام القديس انطونيوس!.. أو يتأمل "جزيرة الأموات" لبوكنر!.. أو سالومي في لوحة كارافاجيو وهي تشارك والدها في ذبح النبي يوحنا الذي يبدو مستسلماً لقدره، مضرَّجاً بدمائه على الأرض، وتحمل السلة التي ستضع فيها رأسه لترقص فيما بعد الرقصة الأشهر في التاريخ.. أين المنطق في اختيارات جدي..!
    لم يخطر على بالي طرح مثل هذه الأسئلة في السابق، ولا أحد يذكر متى عُلّقت تلك اللوحات، فهي دائما موجودة وأصبحت مع مرور الوقت جزءًا من عمرنا الذي مرَّ من تحت إطاراتها المُذهَّبة وطبعت هويتنا الثقافية بملامحها. وبقي السر وراء هذه الاختيارات علامات استفهام ذهبت مع أصحابها إلى القبور. ولكني أعرف أن وجودها في حياتي هو الذي حفّزني على اختيار دراستي للفنون الجميلة، رغم معارضة أمي التي لم ترَ في تخصصيّ ما يُليق بتاريخ عائلتنا، وانتقاصاً من مكانتنا الاجتماعية. وقد منحتني دراستي للفنون التشكيلية القدرة على تحمّل قسوة وتَصحُّر الواقع والرقص بحرية في أحلام يقظتي على قمم الأعالي.. أشعر الآن أنني الحلقة الأخيرة في تاريخ هذا القصر، وتُشعرني هذه الصالة بالأمان وهذا ما أحتاج إليه حالياً..



اطلب الكتاب

اقرأ الكتاب إلكترونيًا

احصل على الكتاب من خلال مكتبة قريبة منك

تنمية - وسط البلد

باب اللوق، عابدين، محافظة القاهرة

02 23926249

تنمية - المعادي

49 المركز الرئيسي - مدينة المعراج بالمعادي

+201063775334

عن المؤلف زهير الهيتي

كاتب وصحفي عراقي ولد في العام 1957 ومقيم في ألمانيا. صدرت له ثلاث روايات: “يومي البعيد (2002)، “الغبار الأميركي” (2009) و”أيام التراب” (2016) إضافة إلى دراسة بعنوان &#...

اشترك في النشرة البريدية