رقيات

    غزالةُ الصحراءِ والمياهْ
    تطيرُ في روحيَ كالحَجَلْ
    تسيلُ في مائي
    كينبوعٍ على وترْ
    تمشي الهوينَى في دمي
    كأنّها قمرْ
    يضحكُ في سمائهِ



همْتُ لها من أول الصحراءِ
حتى آخر الجبلْ
أنْهكني اْلمسيرُ في اْلمفاوزْ
وأنْهك الجملْ
قلت له:
يا صاحبي
سِرْ بي على مهلْ
فَسالَ في الرّمْلِ
كسُنْبوقٍ على زبدْ

اطلب الكتاب

كتب من علي بافقيه

اشترك في النشرة البريدية