رأس المال في القرن الحادي والعشرين

    راس المال
    يقدم لنا هذا الكتاب مسحًا تاريخيًا استثنائيًا مدعومًا بتحليلات وبيانات مفصلة. إن تحليلات بيكيتي وبراهينه التاريخية مبهرة.
    Robert B. Reich (The Guardian)
    كتاب بالغ الأهمية، حيث سيجد القرّاء أنفسهم غير قادرين على تجاهل الأدلة والحجج التي يقدمها، فمن خلال المسح الواسع يعود بنا الكتاب إلى مؤسسي الاقتصاد السياسي، وتكون النتيجة عملًا ذا مدى تاريخي واسع، مربوط بأبحاث مفصلة مبنية على وقائع، ومليء بالإشارات للأعمال الأدبية. إنه كتاب سياسي ومعياري في آن
    هذا الكتاب الذي جاء نتيجة بحث استمر على مدى أكثر من 15 عامًا، ويغطي القرون الثلاثة الماضية في البلاد ذات الدخل المرتفع، يقودنا إلى تحوّل في معرفتنا عن تطور الدخل والثروة (ما يسميه بيكيتي برأس المال). إنه كتاب آسرٌ في التاريخ الاقتصادي والاجتماعي والسياسي
    MartinWolf (Financial Times)



نجد في هذا الكتاب وصفًا لصعود اللامساواة، يقول بيكيتي: في نهاية الأمر من الممكن أن نرى إعادة ظهور العالم المألوف بالنسبة لأوروبيي القرن التاسع عشر، ويستشهد براويات أوستن وبالزاك، ففي هذا المجتمع الميراثي تعيش مجموعة صغيرة من أصحاب رأس المال في رخاء ونعيم من خلال جني ثمار الثروة الموروثة، في حين يكافح البقية لكي يستمروا ويعيشوا ضمن الحد الأدنى
إن الدور الصحيح للمثقف هو أن يسائل الدوجما السائدة وأن يفكر في مناهج جديدة للتحليل وأن يوسع حيثيات الجدل الاجتماعي العام. وهذا ما نجده في كتاب رأس المال في القرن الحادي والعشرين، فالموضوع الذي يخوض فيه بيكيتي مهمٌ لدرجة تجعل من الصعب تجاهله.
John Cassidy (New Yorker)
لقد كان هذا الكتاب حدَثًا على المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية بما قدّمه من حقائق هي نتيجة مسح شاملٍ وواسع أظهر التأثيرات السلبية لصعود اللامساواة
لقد تُرجم الكتاب إلى كل لغات العالم الحيّة، وتصدّرت نسخه واجهات المكتبات. وفي كل مكان أثار جدلًا واسعًا لا تزال آثاره مستمرة

اطلب الكتاب

اقرأ الكتاب إلكترونيًا

رأس المال في القرن الحادي والعشرين

عن المؤلف توماس بيكيتي

توماس بيكيتي (بالفرنسية: Thomas Piketty) (ولد في 7 ماي 1971 في كليشي، فرنسا) اقتصادي فرنسي، مدير الدراسات في مدرسة الدراسات العليا في العلوم الاجتماعية (EHESS) و أستاذ في مدرسة باريس للاقتصاد. هو خ...

اشترك في النشرة البريدية