تربية الجنس البشري

    يستهدف هذا الكتاب تحديد المرحلة التاريخية التي تمر بها مجتمعاتنا نحن هل وصلنا الى مرحلة استقلال الذهن وحرية الإرادة أم إننا ما زلنا نعيش تحت الوصايا الدينية والسياسية ؟ ولما كان الوحي هو عامل التقدم ، وكنا أمة تزهو بأن لديها وحيا . يكون السؤال بالنسبة لنا هو : هل قام الوحي بوظيفته في التاريخ في تقدم الجنس البشري واستقلال الوعي الإنساني أم أن لدينا تناقضا صارخا بين الوحي كمعطى مثالي والتخلف كواقع تاريخي ؟.
    وقد قمت بهذه الترجمة على طريقة الشراح القدماء ، النص وسيلة للشارح لعرض آرائه الخاصة في بيئته الخاصة لأهدافه الخاصة ، كما فعل ابن رشد في شروحه الكبيرة ، خاصة في " تفسير ما بعد الطبيعة " ناقدا في ثناياه " علم الأشعرية " – أواصل هذا التيار الذي انقطع في شروحي للفلسفة الغريبة، كما عقدت مقدمة طويلة عن فلسفة التاريخ قبل لسنج وبعده من أجل إعطاء نماذج لطلابنا من فلسفات التقدم ومفاهيمه المختلفة ، وفكرة المراحل ، حتى تساعده على ابراز هذا المفهوم من وجدانه المعاصر واكتشافه في تراثه القديم ومساعدته على الإجابة على سؤال ، في أي مرحلة من التاريخ أنا أعيش ؟.
    ولعلي بذلك أكون قد ساهمت في صياغة قضية التقدم في بلادنا والعودة بها الى تراث الأمة ومنبعه في الوحي.



اطلب الكتاب

تربية الجنس البشري

عن المؤلف لسنج

غوتهولد إفرايم ليسينغ (بالألمانية: Gotthold Ephraim Lessing) كاتب، وفيلسوف، وكاتب مسرحي، وناقد فني ألماني (22 يناير 1729-15 فبراير 1781)[1]هو أحد أهم ممثلي عصر التنوير، مسرحياته وكتاباته النظرية أث...


عن المترجم حسن حنفي


حسن حنفي مفكر مصري، يقيم في القاهرة، يعمل أستاذا جامعيا.
مارس التدريس في عدد من الجامعات العربية ورأس ق...

اشترك في النشرة البريدية